التخطي إلى المحتوى

كتبت /دينا لاشين

خيم الحزن والسواد علي مدينة تلا محافظة المنوفية الامس الاثنين حيث فقدت أحدي قراها (القلشي) رجل في الثمانينيات من عمره، توفي ساجداً أثناء أداء صلاة الفجر بمسجد القرية، الأمر الذي أثار حالة من الحزن خيمت على القرية.

فبعد الانتهاء من أداء صلاة الفجر، تجمع المصلون حول «عبد الله مصطفى عبد ربه»، 84 عاماً، الذي لم يقم من السجود، اعتقاداً منهم بأنه مصاب بغيبوبة، ولكنهم اكتشفوا وفاته.

وأكد العديد من أهالي القرية أن قلبه كان متعلقاً بالمساجد، وكان لا يتأخر عن أداء الصلوات فيها، ودائم المواظبة على صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع على الرغم من صعوبة الصيام عليه بسبب كبر سنه وكان محبوباً من جميع أهالي ، لذا كان الجميع حزيناً أثناء تشييع الجثمان إلي مثواه الأخير، نظراً لما كان يتمتع به الفقيد من خلق حسن ومحبة من جميع أهالي القرية والقرى المجاورة.

وأضاف أحد جيرانه، أن الفقيد على الرغم من أنه كان غير متعلم، إلا أنه كان حافظاً لكتاب الله، وكان يحافظ على تلاوة القرآن بشكل مستمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *