التخطي إلى المحتوى

إفتتح ظهر اليوم اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف مسجد الشهيدين أحمد محمد مهدى ، ومحمد محمود على عطالله ( مسجد فؤاد سابقا) بمدينة قويسنا تخليداً لذكراهم.

بحضور مدير أمن المنوفية اللواء محمد ناجي والسكرتير العام والسكرتير العام المساعد للمحافظة ورؤساء جامعتى المنوفية وقويسنا ونائب رئيس جامعة السادات وفضيلة الشيخ أحمد عبدالمؤمن وكيل وزارة الأوقاف بالمنوفية وأمجد الصغير مندوب حاكم الشارقة وعدد من أعضاء مجلس النواب ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية والدينية بالمحافظة وجمع من الأهالى.


حيث ألقي وزير الأوقاف خطبة الجمعة بعنوان الإسلام عمل وسلوك وإستعرض نماذج من حياة التابعين أقرب الناس زماناً من الرسول صلى الله عليه وسلم فالتابعون هم الجيل التالى لجيل الصحابة رضى الله عنهم ، وأشار بأنه قد صحب التابعون الصحابة وتعلموا على أيديهم وشهد لهم الصحابة بالفضل والعلم وعرفوا بصدق محبتهم للرسول عليه السلام ، وأضاف بأن التابعين فقهوا التيسير وطبقوه فى حياتهم كما طبقوا الرحمة والتكافل والشعور بالأخرين تطبيقاً عملياً .


كما تناولت الخطبة ما تميز به التابعون من السماحة مع الناس وخفض الجناح لهم ومعرفة قدر العلم وإحترامه وبيان قدر دين الله تعالى فى النفوس والتواضع والقدوة الطيبة لمن جاء بعدهم من الأئمة ، وتحدث وزير الأوقاف عن منزلة الشهيد في الإسلام وأوضح بأن مسجد الشهيدين من ضمن 126 مسجد سوف يتم إفتتاحهم هذا العام .


ومن جانبه قدم اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية التهنئة للأهالى بافتتاح المسجد ، معرباً سعادته بإفتتاح بيت من بيوت الله يُذكر فيه اسم الله ويتعلم منه المسلمون مبادئ دينهم ، كما أكد على أن الجهاز التنفيذي بالمحافظة لا يألو جهدا في توفير الدعم لأسر الشهداء وذويهم إجلالا لتضحياتهم.


هذا وقد بلغت التكلفة الإجمالية للمسجد ما يقرب من 23 مليون جنيه ( إحلال وتجديد) تبرع بها سمو الأمير الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة بدولة الإمارات الشقيقة وتبلغ مساحة المسجد 1200 متر .


يذكر أن الشهيدين أحمد محمد مهدى بميت القصرى ، ومحمد محمود على عطالله بكفر المنشى بمركز قويسنا ضمن شهداء مذبحة رفح الثانية ، وتبرع الدكتور سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية ببناء مساجد لشهداء مذبحة رفح الثانية تضمانا من دولة الإمارات الشقيقة مع أسر الشهداء .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *