التخطي إلى المحتوى

 

كتب_ رامي خلاف

حرص طلاب مدرسة الإبراهيمية الإبتدائية بمدينة الباجور التابعة لمحافظة المنوفية ، بالوقوف دقيقة حداد علي روح زميلهم “عمر عبد العزيز الصعيدي ” بالصف الرابع الإبتدائي والذي وافته المنيه وصعدت روحة الطاهره إلي ربها ، علي أثر حادث أليم أثناء أجازة نصف العام الدراسي .

ويذكر أن الطالب “عمر الصعيدي ” رحمة الله هو الأبن الوحيد لأبوية وله أخت واحدة وتوفي علي أثر حادث دهس سيارة مسرعة علي طريق صلاح سالم وتم دخولة مستشفي الدمرداش يومان إلا أنه لم تنجح محاولات الأطباء في إنقاذة ، وتم دفنه وتشيع جسمانه في جنازة مهيبة بمسقط رأسة بالباجور رغم أن الجنازة كانت الساعة الثالثة صباحا ، وأنتشرت صور “عمر ” علي صفحات السوشيال ميديا وخيم الحزن علي كل من شاهد صورتة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *