التخطي إلى المحتوى
جريمة بشعة شهدتها مدينة بدر بالبحيرة ووصلت الي محافظة المنوفية، حيث تعد ضمن الحوادث المأساويا عندما تخلصت ربة منزل وزوجها من زوجها السابق عرفيا، وذلك بعد أن انفصلت عنه قبل 8 أشهر من الجريمة وتزوجت من آخر.
 
وعقب ذلك بدأ المجني عليه فى ابتزازها بفضحها أمام أهالي القرية، ونشر صور عارية لها، إذا لم توافق على إقامة علاقة جنسية معه، ما دفعها للانتقام منه واتفقت مع زوجها الحالي على قتله.
 
 
وعند قدومه لإقامة العلاقة وضعت له منوما في العصير وانهالت عليه بشومة حتى فارق الحياة بصحبة زوجها، ووضعت جثته في ملاية سرير واصطحباه لإحدى الترع بمدينة السادات وأشعلا النيران في جثته حتى تتوه ملامحها وألقياه في الترعة.
 
تلقى اللواء جمال الرشيدي، مدير أمن البحيرة، بلاغا بتغيب وليد 34 عامًا، وتم تتبع هاتفه المحمول، وأثناء البحث ظهرت جثة مجهولة الهوية متفحمة بمدينة السادات بمحافظة المنوفية.
 
وتوصل الضباط إلى مرتكبي الواقعة ربة منزل وزوجها مقيمين فى مركز بدر، وأن المجني عليه كان متزوجا منها عرفيا، وانفصلت عنه قبل 8 أشهر وتزوجت من آخر، وعقب ذلك بدأ المجني عليه فى ابتزازها بفضحها، ونشر صور عارية لها، إذا لم توافق على إقامة علاقة جنسية معه، ما دفعها للانتقام منه واتفقت مع زوجها على قتله.
 
وتابعت التحريات، عند قدوم المجني عليه لإقامة العلاقة وضعت له منوما في العصير وانهالت عليه بشومة حتى فارق الحياة بصحبة زوجها، ووضعا جثته في ملاية سرير، واصطحباه لإحدى الترع في مدينة السادات وأشعلا النيران في جثته.
 
تم إلقاء القبض على المتهمين، وأخطرت النيابة للتحقيق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *