التخطي إلى المحتوى

 

 

يرصد موقع ديوان المنوفية 10 معلومات لا تعرفها عن الفنان الموهوب إبراهيم سعفان، ابن محافظة المنوفية.

ولد في 13 سبتمبر 1924 بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية.

التحق بكلية الشريعة والقانون في عام 1957، وقرر الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية وتخرج منه أيضًا، ثم عمل في وظيفة مدرس لمادة اللغة العربية في وزارة المعارف.

انضم سعفان إلى فرقة نجيب الريحاني، وأصبح من عمالقة الكوميديا في السينما المصرية، كما عرف بخفة الدم ونجاح أعماله، وظل بالفرقة حتى وفاته.

في فترة دراسته بالمعهد الديني، كان يمثل ويخرج عدد من المسرحيات، مما أثار حفيظة زملائه بالمعهد الديني، ولكنه أقنعهم في النهاية أن الفن رسالة.

تزوج سعفان وأنجب، وأصبح نجله الأصغر “محمد” عازف قانون بدار الأوبرا المصرية.

وكانت من أهم أعمال سعفان “30 يوم في السجن”، مسرحية “الدبور”، “أونكل زيزو حبيبي”، “مذكرات الآنسة منال”، “سفاح النساء”، “ميرامار”، “أزمة سكن”.
– اشتهر بأداء شخصية المحامي، وصنفه بعض النقاد أنه من أفضل 10 ممثلين جسدوا هذه الشخصية، ولقبه البعض بـ”المحامي الفصيح”.

أقرب أصدقائه سيد زيان، فريد شوقي، مظهر أبو النجا، ضياء الميرغني.

– من أصعب المواقف التي مرت في حياته، وفاة 4 من أبنائه في عام واحد، إذ توفي 3 أولاد وفتاة بسبب إصابتهم بالجفاف، وبعدما أنجبت زوجته مرة أخرى أطلق على المولودة الجديدة اسم “رضا”، وبعدها أنجب 4 أبناء آخرين.

وفي 4 سبتمبر 1982 توفي الفنان الكبير إبراهيم سعفان، أثناء تواجده بإمارة عجمان الإماراتية لتصوير أحد المشاهد، عقب تعرضه لأزمة قلبية حادة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *