التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

طالب أبناء مركز الباجور ، الوحدة المحلية لمركز ومدينة الباجور بتقديم كشف حساب لما تم إنجازة الفترة الماضية ، منقسمين بين مؤيد ومعارض للخدمات المقدمة من المسئولين في الوحدةالمحلية لمركز ومدينة الباجور ، وكعادتنا أن نكون نبض لشارع المنوفي طالبنا مجلس المدينة بتقديم كشف حساب وبالفعل استقبلنا ردا من المسئولين عما قدموا الفترة الماضية .

قال بسيوني عيد رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة الباجور أن الوحدة المحلية تسعي لتحقيق المطلوب إنجازة حسب المتاح لها من إمكانيات وما يساهم فيه رجال أعمال ومتبرعين من أهالي الباجور ، وأن الشغل الشاغل لنا هو المواطن ، وإن كان هناك تقصير يراه البعض فأننا نسعي جاهدين لإزالة أي تقصير وقد أستطاعنا تحقيق المركز الأول كأجمل مدينة بالمنوفية الفترة الماضية ، وكانت لنا الريادة في إنشاء مصنع لإنتاج بلاط الأنترلوك لرصف الشوارع أقل من ٦متر داخل المدينة والقري ، كما تم توفير ألاف الكشافات الليد لتركيب داخل المدينة والقري وأني أعلم أن هناك ألاف العمدان تحتاج إلي الكشافات الليد ، ولكن مايحكمنا الإمكانيات ولو الأمر في إستطاعتنا سنضع أمام كل منزل كشاف لِيَد .

وأضاف رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أنه فيما يخص المدينة فقد قمنا بتطوير منطقة النصب التذكاري ومداخل الباجور من الجهتين البحري والقبلي بمعاونة أهل الباجور لتليق بأسم ومكانة الباجور “تاج المنوفية “، بالإضافة إلي تحقيق الخطة الإستثمارية من رصف “شارع موسي ابو علي وشارع بنها وطريق القاهرة من امام بنك الأسكندرية وشارع بنك الأسكندرية وشارع صلاح سالم والسهيتي وشارع العزب” ، بالإضافة إلي إدخال ٦شوارع في خطة الرصف للعام الحالي وشراء ٢قلاب ٢٠طن ولودر كبير للعمل بالمدينة ومساعدة القري . كما تم تخصيص شقة لإنشاء قسم شرطة المرافق وأننا في إنتظار تعليمات مدير الأمن لوجود القوات بالباجور ، وقمنا بخطوة نادي بها كثيرا أهالي مدينة الباجور وهي نقل السوق إلي المكان المخصص له بجوار محطة القطار ، ذلك بخلاف العمل اليومي من نظافة ومرور علي الإدارات لمتابعة حسن سير العمل .

وفيما يخص القري فقد ذكرت سابقاً توفير كميات كبيرة من كشافات الليد ومازلنا في حاجة إلي المزيد لتحقيق متطلبات الأهالي ، عملنا علي تخصيص الألاف من أمتار أراضي الدولة لإنشاء محطات صرف صحي ومدارس ووحدات صحية ، عملنا علي المساعدة والتنسيق مع القوات المسلحة والتموين والزراعة لتوفير السلع المخفضة بضخ سيارات بيع مع الرقابة من الصحة والطب البيطري ، القيام بالعديد من حملات النظافة المكبرة داخل مختلف القري ومازلنا نسعي لتحقيق المزيد ونأمل في تعاون الأهالي معنا، قمنا بتزويد بعض الطرق بين القري والطرق بين محافظتي المنوفية والقليوبية بالعمدان وكشافات الصوديوم والليد ونأمل في المزيد ، بالإضافة إلي تزويد القري بما تحتاجة من معدات نظافة، بالإضافة إلي جولات ليلية وصباحية لمتابعة حسن سير العمل ومستمرين فيها كنوع من الرقابة .

أما فيما يخص الإنضباط داخل مركز الباجور بالتعاون مع الجهات المختصة قمنا بتنفيذ كافة قرارات الإزالة والتعدي علي أملاك الدولة حيث تم إزالة مايقرب من “٧٥٤٣” متر ، زيادة إيرادات مجلس مدينة الباجور حيث كان دخل مجلس المدينة قبل ١/١٠/٢٠١٦ “٥٩٤١٨٥” ووصلنا حتي الأن إلي “٣٥٠٦٥٧٧” ، وكان إيراد صندوق الخدمات قبل نفس التاريخ “٢٥٧٣٠٤” أصبح الأن “٢٢٢٦٧٨٤” ، وكام إيراد صندوق النظافة قبل التاريخ ذاتة “١١٥٠٤٨” وأصبح الأن “٥٥٢١٤٩” ، المرور علي الإدارات المختلفة لمتابعة سير العمل والوقوف علي رضاء المواطن .

وأخيراً قال” بسيوني عيد” هذا جزء مما قدمناه لأهالي الباجور وأؤكد علي حق الأهالي في النقد وحقهم وتطلعاتهم إلي الأفضل وصدورنا واسعة لهم ، ومكتبي مفتوح للكبير والصغير من أبناء المركز وسبق وأن قمت بعمل مبادرة بنشر رقم هاتفي الخاص علي وسائل التواصل الإجتماعي ليكون بين يد الجميع لتلقي أي شكوي ، أما بالنسبة علي مايقال عن تقصيرنا بإتجاة القري فهذا عاري تماما عن الصحة فأنا إبن قرية داخل مركز الباجور ، والمدينة والقرية أمامنا واحد ولايوجد لدينا مواطن من الدرجة الثانية وأوعد الأهالي بالعمل علي تحقيق المزيد من تطلعاتهم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *