التخطي إلى المحتوى

كتب : محمد محفوظ

أصدر المتحدث باسم وزارة الخارجية بيانا شديد اللهجة بشأن  التصريحات التركية بشأن عدم اعتراف تركيا باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص المبرمة فى عام 2013 ، جاء هذا الموقف التركى بعد أعلان ايران عن توقفها عن توريد الغاز الطبيعى بالمجان بعد انقضاء الدين  .وجاء نص البيان كالتالى  :

أيه محاولة للمساس بالسيادة المصرية على المنطقة الاقتصادية الخالصة لها في شرق المتوسط مرفوضة وسيتم التصدي لها

تعقيبا علي التصريحات التي أدلي بها وزير خارجية تركيا “مولود جاويش أوغلو” يوم الاثنين 5 فبراير الجاري بشأن عدم اعتراف تركيا بالاتفاق المبرم بين مصر وقبرص عام 2013 بترسيم الحدود البحرية بين البلدين للاستفادة من المصادر الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة للبلدين في شرق البحر المتوسط، ورداً على استفسار من عدد من المحررين الدبلوماسيين، أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية علي أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص لا يمكن لأي طرف أن ينازع في قانونيتها، حيث أنها تتسق و قواعد القانون الدولي وتم إيداعها كاتفاقية دولية في الأمم المتحدة.

وحذر أبو زيد من أي محاولة للمساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة، وانها تعتبر مرفوضة وسيتم التصدي لها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *