التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

اتهم المحامي أحمد ذانون، خلال حلقة الأمس من برنامج العاشرة مساء مع الإعلامي وائل الإبراشي لقناة دريم، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أشمون بالفساد ومجاملة لهشام عبدالباسط، محافظ المنوفية المقبوض عليه بتهمة الرشوة، في محلات المشروع بأشمون، ومخالفة القانون واللوائح، فضلاً عن إسناد ٢٠ محل لنسيب المحافظ المرتشي.

وقال ذانون: إن والدة زوجة محافظ المنوفية السابق، حاصلة علي حق انتفاع لـ٢٠محل بأشمون أنتهت مدتها، ورفض رئيس مركز ومدينة أشمون السابق ورئيس مدينة منوف الحالي طارق الوراقي، تجديد حق الانتفاع لصالح عائلة المحافظ، ولذلك تمت التضحية به ونقلة إلي حي غرب شبين الكوم، ليأتي الفتي المدلل للمرتشي ”الزفزافي“ ورجل المحافظ علي حسب قول ذانون ليعمل عقد انتفاع جديد لمدة ٢٠عام.

موقع «ديوان المنوفية» أجري إتصال هاتفي مع طارق الوراقي، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة منوف، لتأكيد ماقالة المحامي الشهير أو نفيه، حيث رفض الوراقي التعليق قائلاً: “لا بأكد ولا بنفي “.

فيما نفي عبد الحكيم الزفزافي، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أشمون، في تصريح خاص لـ«ديوان المنوفية» الإتهامات التي وجهها له ذانون عبر العاشرة مساءاً، جملة وتفصيلاً، مضيفاً أن ما ذكره المحامي عن الدكتور هشام عبدالباسط، سيتم التحقيق فيه من جانب النيابة العامة، مؤكداً علي عدم تنازله عن حقة، وأنه سيقوم بمقاضاة المحامي بتهمة التشهير به، مشيراً الي أن القضاء هو الفيصل والحكم بينهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *