التخطي إلى المحتوى
تمكنت مباحث المنوفية، اليوم السبت، من كشف غموض العثور على جثة فتاة ملقاة وسط الزراعات بمركز أشمون، حيث تبين أن وراء الواقعة سائق كان على علاقة عاطفية بها، وعند إلحاحها للزواج منه تخلص منها خنقا.
 
تلقى اللواء سمير زامل، مدير أمن المنوفية، إخطارًا من اللواء سيد سلطان مدير البحث الجنائي، بالعثور على جثة “ا.م. ر”، ١٨ سنة، ملفوف على رقبتها إيشارب، وملقاة وسط الزراعات خلف مسكنها بقرية سهواج مركز أشمون.
 
وبتشكيل فريق بحث، تبين أن وراء الواقعة “ع.م.س”، ٣٣ سنة، سائق، ومقيم قرية سنتريس؛ لارتباطه بها سابقًا بعلاقة عاطفية.
 
وتم ضبط المتهم ومناقشته اعترف بارتكابه الواقعة، نظرا لإصرارها على الارتباط والزواج منه رغم ارتباطه بأخرى، وقام باستدراجها ليلا وخنقها في الزراعات والاستيلاء على ذهبها بعد أن تأكد من مفارقتها للحياة، وتم التحفظ على المضبوطات وتحرر محضر بالواقعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *