التخطي إلى المحتوى

 

تابع  اليوم الدكتور معوض الخولى  رئيس جامعة المنوفية  حالة الطفلة سلمى سعد الصياد المحجوزة بالرعاية المركزة بمستشفى الجامعة واطمأن علي حالتها وعلى الخدمة الطبية المقدمة لها وتوفير كافة الإحتياجات اللازمة لها.

حيث تابع رئيس الجامعة التقرير الطبى للطفلة منذ تم تحويلها من مستشفي تلا المركزى إلى استقبال مستشفي جامعة المنوفية مساء يوم الأربعاء الموافق 4/7/2018 حيث أكد التقرير أنها كانت تعانى من اسمرار بأطراف اليد اليمنى و عدم القدرة على الحركة.

وبالكشف الأولي الظاهرى عليها تبين وجود غرغرينا جافة بأصابع اليد اليمنى مع وجود تخشب بمفصل الساعد الأيمن ووجود احمرار وزرقة عند مفصل المرفق الأيمن والجانب الخلفي من الساعد الأيمن وثبات للون الجلد باليد اليمنى والساعد الايمن وتبين كذلك عدم وجود نبض بالشريان الزندى والكعبرى و شريان الذراع الايمن ووجود نبض بشريان الابط الأيمن وتم عمل أشعة دوبلكس على شرايين الطرف العلوى الايمن بالاستقبال تبين وجود انسداد بشريان الذراع الايمن والشريان الزندى والكعبري ووجود نبض بشريان الابط الايمن.

والطفلة محجوزة بمستشفيات جامعة المنوفية تحت العلاج التحفظى لمتابعة تدفق الدم بالطرف العلوى الايمن وهو عبارة عن مضادات حيوية وادوية لتحسين سيولة الدم وأدوية مساعدة لتثبيت حالة المريضة والمريضة الان تحت المتابعة وذلك حتى يظهر الخط الفاصل بين الانسجة الميتة والانسجة الحية حتى يتثنى عمل البتر عند الخط الفاصل وهو ما يأخد فترة من حوالي سبع الى عشرة أيام و الحالة العامة مستقرة والملاحظات الحيوية تتحسن ويتم عمل التحاليل والأشعات المطلوبة للمتابعة ويشرف علي علاجها أساتذة جراحة الأوعية الدموية والأطفال و الرعاية المركزة.

كما قام الدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفية بجولة تفقدية للمستشفى الجامعة، وأثنى خلال الزيارة علي أعمال النظافة التى قام بها عمال المستشفيات الجامعية بالأمس مؤكدا علي ضرورة الاهتمام بنظافة جميع مبانى المستشفيات الجامعية بشكل يومى وعلي مدار الساعة .

رافق رئيس الجامعة الدكتور أحمد جمال الدين عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية والدكتور علاء السيسي رئيس الإدارة المركزية للمستشفيات الجامعية والدكتور هيثم البلتاجي نائب رئيس الإدارة المركزية للمستشفيات الجامعية ومدير العلاج الفندقي والدكتور/ تامر فخري مدير مستشفي الطوارئ والدكتور سامى الدحدوح مدير العنايات المركزة و الوحدات الخاصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *