التخطي إلى المحتوى

 

من هو صاحب الدكانة الشخصية المحيرة التي نالت ثقة ومحبة واحترام الجميع من أهالي مركز ومدينة وقري تلا التابعة لمحافظة المنوفية.

اشتهر صاحب الدكانة بالغموض حيث لا يعرف شخصه احد، وحملت صفاته التواضع والإنسانية المفرطة و خفة الظل والابتسامة الدائمة التي تهون كبد وهموم ومشقة  الحياة علي الكادحين والفقراء وشهامة وجدعنة أولاد البلد.

حاز صاحب الدكانة علي رصيد كبير من المحبة في قلوب الشارع  بمدينة تلا لمواقفة الإنسانية العديدة واصراره علي تنفيذ وعوده للفقراء والمساكين والكادحين التي باتت شغله الشاغل.

ولقبه الأهالي برئيس جمهورية الغلابة، حيث اهتم بجميع قضايا الفقراء الاجتماعية والإنسانية وكل ما يخص الفقير، وأبرزها الصحة وكان أول من اطلق مبادرة الكشف المبكر عن فيروس سي، وساهم في علاج عشرات المرضي، وصرف عشرات الروشتات باهظة الثمن لمرضي مخ وأعصاب وسرطان، ونظم حملة تبرعات كبري اشتري من خلالها عدد من ماكينة الغسيل الكلوي.

وعلي صعيد مساعدة العرائس الأيتام، ساهم في تجهيز عدد كبير من العرائس الأيتام والغير قادرين ودفع ديوان ومتأخرات إيجار، ونظم حملة لإفطار الصائمين في شهر رمضان من خلال توزيع كرتونة رمضان، وساهم في حل مشاكل وخلافات كبيرة، ليستحق بامتياز لقب رئيس جمهورية الغلابة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *