التخطي إلى المحتوى
كشفت شبكة قنوات “CNN” الأمريكية عبر موقعها الرسمي، أن المصري محمد صلاح، جناح فريق ليفربول الإنجليزي يفكر في الاعتزال دوليًا.
وأوضح التقرير أن السبب وراء ذلك يعود لعدم رضاه عما حدث في الشيشان، حيث كان مقر الفريق خلال كأس العالم في روسيا عام 2018، حسبما صرح مصدر مقرب من مهاجم ليفربول لشبكة “CNN”.
 
وأفاد التقرير أن صلاح يفكر في مغادرة معسكر المنتخب بعد ما حدث في الشيشان واجباره على مقابلة الرئيس وحضور حفل لتكريمه ومنحه الجنسية الفخرية، مشيرة إلى أن رئيس الشيشان متهم بقضايا ضد حقوق الانسان.
 
وقال المصدر: “صلاح لا يرغب في المشاركة في مواضيع تتجاوز كرة القدم أو استخدامها لصورة سياسية لأي شخص”.
ووفقًا لصحيفة الإندبندنت ، “تزعم جماعات الحقوق والحكومات الغربية أن السلطات في الشيشان قمع خصومها السياسيين، والتمييز ضد النساء، وتضطهد الأقليات الجنسية، وفي عام في عام 2017 ، قيل إن الشيشان شنت حملة ضد المثليين أدت إلى اعتقال السلطات لعشرات الرجال المشتبه في أنهم مثليون جنسياً”.
 
ويقال أن صلاح أكان مجبرًا على التواجد مع قاديروف، حيث أن اللاعب لم يشارك في مران المنتخب حينها بسبب إصابته في الكتف.
 
قديروف منح المواطنة الفخرية لصلاح في مأدبة ليلة الجمعة، كما ذكرت قناة سكاي سبورتس، ومن ثم أصدرت مجموعة “بوب أوتس” الحقوقية في ليفربول “LGBT” بياناً قالت فيه:”إننا ندين بشدة قبول مو صلاح لأي شرف من قادير قاديروف رئيس الشيشان، يتحمل مو وجميع اللاعبين مسؤولية الحفاظ على حقوق الإنسان ويجب أن يضعوا معايير للسلوك، نطلب منه إعادة المواطنة الفخرية كاعتراف باضطهاد الأشخاص المثليين في الشيشان”.
في الموسم الماضي، أصبح صلاح نجمًا عالميًا، مصنّفًا إلى جانب أمثال كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا، وذلك بسبب أدائه الرائع في ليفربول، الذي ساعد في الوصول إلى نهائي دوري الأبطال.
 
يذكر أن المنتخب المصري سيواجه المنتخب السعودي غدًا في منافسات الجولة الثالثة للمجموعة الأولى، وقد ودع الثنائي بالفعل مونديال روسيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *