التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

الشهامة والجدعنة صفة من صفات الرجال ، لم يفكر هؤلاء الأبطال في الموت ولم يهابوه، كل تفكيرهم هو إنقاذ قريتهم من حريق مدمر سيأخذ في وجهه كل مايقابلة ، ضحوا بأرواحهم الطاهرة لكي تحيا أرواح كثيرة من أهاليهم وجيرانهم .

بدأت قصة “شهداء الرمالي” عندما نشب حريق هائل في “مقلة لُب” داخل قريتهم نتيجة تسريب غاز من إحدي إسطوانات الغاز الموجودة داخل المقلة ، لم ينتظر الأبطال وصول قوات الدفاع المدني وبدأوا في محاولات مستميتة لإطفاء النيران قبل إنتقالها إلي منازل أخري ، ولكن الحريق كان أشد مما يتوقع الأمر الذي نتج عنه إصابة “10” شباب من القرية بإصابات حروق تراوحت بين متوسطة وخطيرة ، تم تحويلهم إلي مستشفي شبين الكوم الجامعي ، إلا أن قدر الله نفذ وتوفي بعد الحادثة ثلاثة من الأبطال وهم “محمود راشد إبراهيم ، محمود أبو اليزيد ، علاء حفناوي ” ولم تنجح محاولات تقديم الإسعافات لهم لخطورة حالتهم ، وقام الأهالي بتشييع جثامينهم الطاهرة في جنازة مهيبة ، كما شهد بنك الدم الأقليمي توافد المئات من رجال وشباب القرية والقري المجاورة لتبرع بالدم لصالح أبطال الرمالي ، وتلقي الأهالي صدمتين جديدتين بوفاة كل من “عمرو الحماقي ثم عبد الستار طارق ” في مشاهد تمر علي ذويهم كالكوابيس المزعجة وكل مايصبرهم أنهم أستشهدوا رجال ، مدافعين عن أهاليهم .

وتعود أحداث الواقعة إلي تلقى اللواء “أحمد عتمان” مدير أمن المنوفية، إخطاراً من العميد “ياسر جلال” مدير إدارة الحماية المدنية، بنشوب حريق “بمقلة ” بقرية الرمالي دائرة مركز قويسنا ، تمكنت قوات الحماية المدنية من إخماد الحريق الذى نشب بمقلة لب على مساحة 12 مترًا أسفل عقار ملحق بها مخزن على مساحة 16 مترًا ملك المدعو “ع.ا” مؤجرة للمدعو “م.س.م” 29 سنة، مقيم كفر الأكرم دائرة المركز ، وأسفر الحريق عن إصابة كل من صاحب المقلة، وصاحب محل بقالة، والمدعو “و.ع.ج” 40 سنة صاحب مخبز، والمدعو “ع.ط.ع” 27 سنة مندوب مبيعات، و”ع.ى.ا” 30 سنة كهربائى، و”ا.م” 45 سنة عامل بمخبز، و”م.ر” 28 سنة بدون عمل، و”ن.ن” 22 سنة، و”م.ع” 28 سنة، نجار مسلح، والمدعو “ع.ى” 30 سنة عامل، وجميعهم مقيمين بقرية الرمالي دائرة المركز وتم تحويل المصابين إلى مستشفى شبين الكوم الجامعي.

وبالمعاينة تبين إصابة من الأول حتى الثالث بحروق متفرقة بالجسم بنسبة 40% والباقى بحروق متوسطة، ونتج عن الحريق احتراق محتويات المقلة والمخزن، وتبين أن سبب الحريق ناتج عن تسرب غاز من إحدى أسطوانات البوتاجاز الخاصة بالمقلة ، تم التحفظ على محل الحريق وتكليف قسم الأدلة الجنائية بالفحص، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 5104 إدارى مركز قويسنا لسنة 2018م، وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى حول الواقعة وظروفها وملابساتها

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *