التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

حالة من العضب انتابت أهالي مركز ومدينة الباجور، بعد أن تفاقمت أزمة ضعف المياه في بالمدينة والقري إلي ذروتها، ما أشعل ثورة عارمة علي صفحات السوشيال ميديا، واتهام الكثيرين لشركة المياه بعدم تقديم خدمات تذكر وأن المياه مقطوعة معظم فترات الْيَوْمَ، ناهيك عن سوء حالتها في أماكن أخري.

وفِي استبيان عشوائي خاص بموقع “ديوان المنوفية” اشتكي بعض سكان بندر الباجور من ضعف المياه، حيث قال محمد عبد الخالق، أحد مواطني مدينة الباجور، ويسكن شارع الساحة: إن المياه عنده دائمًا ضعيفة بالنهار، كما أشتكي كل من محمد صبحي ومحمد عفيفي من نفسة المشكله في مناطق مسجد مزروع وخلف مدرسة الثانوي، ولم يختلف الحال لشارع بورسعيد وشارع ١٠ وبحري السكة الحديد ومنطقة صالة مارينا وبجوار البنك الأهلي وخلف مدرسة الإبراهيمية وشارع الروضة المحمدية وشارع صبري أبو رزق وشوارع بنها والمرور وشارع الوسية وخلف مسجد أنس ابن مالك وخلف مركز الشرطة .

حالة ضعف المياه لم تقتصر فقط علي المدينة، ولكن انتقلت لبعض القري، وعلي رأسها قرية كفر الباجور، وقال كل من ”حازم حمودة، ومحمود عبده، وتامر عمارة، وإبراهيم حسان، ووجدي حسان، ومحمد البسيوني“: إن المياه في عزبة الجديان ضعيفة جدا، كذلك الحال في قرية جروان في مناطق الساحة ومسجد سيدي عبدالله وعزبة دويدار وعماره ومسجد سيدي خليفة وطريق شبرا والبحر، أيضًا نفس الحال بقري كوم الضبع، وبهناي.

يذكر أن شركة المياه قد أعلنت منذ أكثر من ١٥ يوم أن المياه سوف تشهد تحسن ملحوظ بعد دخول عدد إثنين من الأبار الخدمة وهذا لم يحدث حتي هذه اللحظة والشكوي من ضعف المياه تزيد مع دخول فصل الصيف وبداية شهر رمضان الأمر الذي ينذر بكارثة وانفجار بركان غضب في الباجور تجاه شركة المياه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *