التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

أثار النائب الدكتور محمود بسيوني عضو مجلس النواب عن دائرة الباجور وعضو لجنة الصحة بالمجلس ، أزمة جديدة بين أبناء دائرتة المهتمين بالشأن العام وخاصة المهتمين بمستشفي الباجور ، حيث بعث النائب رسالة لهم من خلال حسابة الرسمي علي فيسبوك للمهتمين بمستشفي الباجور “أرفعوا عن أيديكم عن مستشفي الباجور ” مٌدعيا أن هناك البعض لا يعرف قيمة الحوار ويندفعون لأغراض دفينة وهو في نفوسهم وبث روح التشاؤم وإشاعة الكذب والباطل غير ملتزمين بالحق والموضوعية .

وأستكمل النائب حديثة مؤكدا سعي النائبين عم الدائرة لإدراج مستشفي الباجور كمستشفي عام وأنها أٌدرجت بالفعل في خطة العام الحالي وان هناك سعي لعمل بروتوكول مع جامعة المنوفية لإحلال العيادات الخارجية وأستكمال النواقص والمستلزمات ، كما أكد بسيوني أن ما يقوم به البعض من إنكار للحق ! وما تم إنجازة من قبل النائبين “بسيوني ومعتز”لخدمة أبناء الدائرة والشأن العام .

فيما قابل شباب الباجور والمهتمين بالشأن العام هذه التصريحات بردود فعل غاضبة ، ووصفها البعض بأنها غير منطقية وغير حيادية من النائب مثمنين دور بعض الشخصيات العامة في مركز الباجور في الوقوف مع مستشفي الباجور والسعي عن طريق أهل الخير لسد إحتياجاتها والنواقص بها ، والجدير بالذكر أن الدكتور محمود بسيوني نائب الباجور قد قابل عددا من المهتمين بمستشفي الباجور والذين يسعون لسد النواقص عن طريق علاقتهم مع أهل الخير بالمركز الأسبوع قبل الماضي بالمستشفي ، ووعدهم بحل أزمة النواقص خلال أسبوع بعد أن تفقد مستشفي الباجور، وهذا ما لم يحدث علي حسب تأكيدات من كانوا حاضرين في تلك الواقعة من المهتمين بمستشفي الباجور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *