التخطي إلى المحتوى
 
نجح قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية، بالاشتراك مع أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن المنوفية، فى كشف غموض واقعة ادعاء سيدة بمقتل زوجها، حيث تبين قيامها بالإشتراك مع نجلها من أخر بقتله لخلافات بينهما.
أضافت الوزارة في بيان لها اليوم الجمعة، أنه فى إطار جهود قطاع الأمن العام بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن المنوفية لكشف غموض وتحديد وضبط مرتكبى واقعة بلاغ المدعوة نجاح. إ. خ – سن 40 – مقيمة بدائرة مركز شرطة أشمون، بأنه أثناء تواجدها وزوجها ( موظف بالكهرباء – سن 60 – ومقيم بذات العنوان بمسكنهما قامت سيدة منتقبة باقتحام مسكنهما وتعدت عليها بالضرب على رأسها فسقطت مغشيًا عليها، وعقب إفاقتها اكتشفت مقتل زوجها.
تم تشكيل فريق بحث جنائى توصلت جهوده إلى عدم صحة رواية المبلغة وأنها وراء إرتكاب الواقعة بالإشتراك مع نجلها من أخر ويدعى إسلام. ط. ش – سن 19 – عاطل – ومقيم بدائرة مركز شرطة بسيون بالغربية.
بمواجهتهما إعترافت بإرتكابها الحادث بالإشتراك مع نجلها بدافع الإنتقام لخلافات أسرية بينهما، حيث إستغلت إستغراقه فى النوم وإستدعت نجلها الذى حضر وتعدى على المجنى عليه بقطعة حديدية حتى تأكد من وفاته وقامت المبلغة برطم رأسها بجدار للإدعاء بقيام أحد الأشخاص بالتعدى عليها.
عقب تقنين الإجراءات والتنسيق مع أمن الغربية تم إستهداف المتهم وضبطه وبمواجهته إعترف بإرتكاب الواقعة وتخلصه من الأداة المستخدمة بإلقائها بالطريق العام.
تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *