التخطي إلى المحتوى

 

نجحت مباحث المنوفية برئاسة العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى ، في كشف لغز العثور على جثة زوج مقتولا بقرية الكوادى التابعة لمركز أشمون بعد زواجه بـ 3 أشهر.
تعود تفاصيل الواقعة إلى تلقى مدير أمن المنوفية، إخطارا ببلاغ من “ن.ا.خ” 40 سنة ومقيمة قرية الكوادى، بمركز أشمون، بمقتل زوجها “ف.ف.ع” موظف بشركة الكهرباء.
وبسؤال الزوجة أكدت أنهما متزوجان حديثا منذ 3 أشهر ومقيمان بشقة مستأجرة بالقرية، موضحة أنها فوجئت فجر يوم الحادثة بطرق الأبواب وفتحت الباب فوجئت بسيدة منتقبة تضربها على رأسها وفقدت وعيها وعندما أفاقت وجدت زوجها مقتولا، وتبين سلامة نوافذ الشقة وأن الجثة بها إصابات ضرب على الرأس.

وبإعادة مناقشة المبلغة وبمواجهتها بما توصلت إليه التحريات، اعترفت بارتكابها الواقعة بمشاركة نجلها نظرًا لزواجها حديثًا في شهر يناير الماضى من المجنى عليه، وأوهمها أنه من أصحاب الأملاك واكتشفت فيما بعد عدم صحة ذلك وأنه “متعثر ماليا” ومش لاقي ياكل ، وحدثت خلافات بينهما فقررت الانتقام منه بالاتفاق مع نجلها بالحضور ليلا.
وعقب استغراق نوم المجنى في النوم قامت بمساعدة نجلها بقتله بآلة حادة “قطعة حديد” وقامت بعد ذلك برطم رأسها في الحائط حتى أصابت نفسها وادعت أن مجهولين تعدوا عليها وقتلوا زوجها.

وبتقنين الإجراءات تم الدفع بمأمورية لمحافظة الغربية، وتمكنت من ضبط نجلها المتهم وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بالاتفاق مع والدته، مشيرا إلى أنه تخلص من قطعة الحديد المستخدمة في الجريمة برميها في الطريق العام حال عودته لمحل إقامته في محافظة الغربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *