التخطي إلى المحتوى

 

كتب : محمد عيسوي

 

في ظاهرة إعتدنا علي تكررها في الفترة الأخيرة رجال القانون هم أول مخترقية ، وبالأداة التي يستعملونها لإقامة العدل والمساواة بين الناس ، حيث أقدم وكيل نيابة علي قتل مواطن بالتجمع الخامس بالقاهرة ، بدأت القصة  عصر الأهالي علي جثة المواطن محمد  ع. م 29 عام وحاصل على ليسانس أداب ، ويعمل سمسار عقارات، مصاب بطلق ناري ،  ومعه أوراق رسمية .

 

وقال شهود عيان أنهم وجدوا جثة المجني عليه بجوار أسوار إستاد بتروسبورت و أسرعوا تجاه المجني عليه واكتشفوا مصرعه،  ووجدوا بطاقة رقم قومي باسم أ. س وكيل نيابة ومقيم بشبين الكوم

 

وأشار محمد يوسف محمد ، وحسن أحمد  شهود عيان  أنهم شاهدوا المجني عليه متوقفاً بجوار سيارة ماركة كيا سيراتو بدون لوحات معدنية ، وفوجئوا بسقوط المجني عليه أرضا وهروب قائد السيارة التي كان بصحبته مسرعا.

 

وعلي الفور إنتقلت قوات الأمن لمقر الحادث وتم العثور على سيارة المجنى عليه، ماركة أوبل فيكترا رمادي اللون،  بجوار محطة بنزين بشارع التسعين .

وتمكنت قوات الأمن من ضبط وكيل النيابة والسيارة التي كان يستقلها وقت الحادث ماركة سيراتو.

 

وباشرت نيابة القاهرة الجديدة التحقيقات ،  وبمواجهة وكيل النيابة إعترف بقتل المجنى عليه عن طريق الخطأ، حيث أنه كان ينوى شراء سيارته، وأثناء إخراج متعلقاته خرجت طلقة من السلاح النارى بالخطأ تسببت فى وفاته.

 

وكشفت التحقيقات معه أنه ارتكب الجريمة عن طريق الخطأ، حيث أنه كان يرغب فى شراء سيارة المجنى عليه، وأثناء إخراج متعلقاته من السيارة التى كان يستقلها خرجت من سلاحه طلقة عن طريق الخطأ تسببت فى مقتل المجنى عليه، وأسرع بالهرب من مكان الواقعة خشية ضبطه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *