التخطي إلى المحتوى

 

كتب : رامي خلاف

كالعادة المنشآت الطبية في المنوفية خارج نطاق الخدمة والمريض هو الضحية، ولعل الجولة التفقيدية المفاجئة التي قام بها الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، فجر اليوم علي مشتفيات أشمون لمتابعة سير العمل، أبسط دليل علي الواقع المرير الذي نعيش فيه داخل المنوفية.

حيث لاحظ محافظ المنوفية، تواجد مواطن يحمل نجلته المريضة أمام مستشفي حميات أشمون، الذي أغلت أبوابها في وجهه ووجه كل مرضي مركز أشمون، علي الفور تم استدعاء القائمين علي النوبتجيه وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لها، كما أمر عبدالباسط بإحالة طاقم النوبتجية بالمستشفي للتحقيق، أيضا تم إحالة طبيبة أخصائية أطفال وفني صيانة كلي، بمستشفي أشمون العام للتحقيق، وذلك لتركهم العمل في الأوقات الرسمية لهم، فضلا عن إحالة أطقم النوبتجية بالمركز الصحي بأشمون والوحدة الصحية بسنتريس للتحقيق بسبب إغلاقهم.

وفي ذات السياق تفقد محافظ المنوفية، الوحدة المحلية لمركز ومدينة أشمون، وقري سنتريس، وقورص، وسبك الأحد، وتلاحظ انتظام سير العمل وتواجد القائمين علي النوبتجية، كما تلاحظ انتظام سير العمل وتواجد الفني بمحطات مياه سنتريس الإرتوازي، والمرشحة بسنتريس قورص، كما أمر بإحالة طاقم النوبتجية بمحطة مياه الإرتوازي بسبك الأحد للتحقيق بسبب الإغلاق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *