التخطي إلى المحتوى

أثار وجود حيوان مفترس بمركز ومدينة أشمون، التابعة لمحافظة المنوفية، حالة من الزعر بين الأهالى فى قرية ساقية أبو شعرة، حيث قام كلب مسعور بعقر عدد من المواطنين منذ يوم الجمعة الماضية، ورغم قيام الطب البيطرى بالتعاون مع مركز شرطة أشمون والوحدة المحلية بإعدام بعض الكلاب الضالة التى قامت بمهاجمة المواطنين ، ألا إن حالات الإصابة وصلت ل١٨ حالة إلى الآن على حد قول الأهالى.

قال عاطف عبد الحميد، أحد أهالى أشمون ، أن الحيوانات المفترسة مازالت موجودة فى قرية ساقية أبو سعرة، وقامت أمس بمهاجمة الأهالى والأطفال، كما قام الشباب والنساء والأطفال المصابة، بالذهاب لأخذ جرعة أخرى من المصل المضاد للكلب المسعور بمستشفى أشمون المركزى، ولكن الكارثة هى إبلاغهم بعدم توافر المصل المضاد .

وأضاف ” عبد الحميد”، أن الكارثة ليس بقيام إعدام ١٠ من الحيوانات المفترسة التى صرحت مديرية الطب البيطرى بإعدامها، لكن الكارثة الحقيقية، أن الحيوانات المفترسة التى تصيبها فيروس معين، هذا الفيروس يجعل الحيوان يتصرف بحركات وسلوك عدوانية، وطبيعة المرض تتحكم فيه وتجعله يهجم بشكل مفاجئ على أى شخص دون الخوف منه، وأكد أن الفيروس ينتقل بأكثر من طريقة ولكن أكثرها عن طريق العض، لأنه موجود فى لعاب الحيوان المصاب، برغم أن الحيوان المصاب سوف يتمكن منه الموت، لأن الفيروس بهذه الحالة سوف يصل للمخ ، ويتوفى عن طريق ” الخنق والتشنج”، فى خلال أيام بسيطة .

وتابع” عبد الحميد”، أن المشكلة الفعلية أن الحيوان بعد الموت من المحتمل أنه قام بعقر حيوانات وكائنات أخرى، ولن يظهر عليها أى أعراض إلا فى خلال ” ٣ أسابيع_ ٣ شهور”، أو أقل وهذه تعتبر أخطر نقطة، فلابد من متابعة ومراقبة المنطقة خصوصا فى الزراعات والترع، وأكد أن قتل الكلاب بهذه الطريقة ليس الحل ، ولكن لابد أن تكون المستشفيات مجهزة للتعامل مع أى إصابات حتى لاتتطور الأمور أكثر من ذلك .

كما أكد ” محمود إسماعيل”، أحد الأهالى بالقرية ، أنه يمتلك كلب ليس عدوانى يقوم بتربيته فى المنزل ، ولكن الغريب أن منذ ظهور الحيوان المفترس ، يقوم الكلب الذى فى بيته بالتصرف بطريقة غريبة ، وعند استيقاظه من النوم وجده آكلا لقطة، وقام بالتخلص من الكلب، وتعجب قائلا ” عاوزين نعرف بالظبط ايه طبيعة المرض حتى لانصاب بكارثة وخسائر كبيرة “.

ومازال السؤال قائما لماذا تقف الجهات المسؤلة مكتوفى الأيدى، والقرية تواجهه شبح لايعلمون ماهى إصابته، وهل سيتطور الأمر أكثر من ذلك!، وطالب الأهالى بسرعة التحرك للقضاء على الحيوانات المسعورة، وتوفير الأمصال فى المستشفيات حتى لايلحق الأذى بالأهالى .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *