التخطي إلى المحتوى

 

كتبت_ جهاد فهمى

 

مضي شهر رمضان الكريم ولكنه ترك أثر في نفوس أهل المنوفية عنه هذا العام بأحداث صعبة تقاربت مع الكوارث، فنسي البعض انهم في الشهر الكريم وأقدموا علي فعل جرائم بشعة تهتز لها الأنسانية.

 

وكانت أول الأحداث عندما قام شخصين بتصويب النار على أبناء عمومتهم قبل أذان المغرب ، مما أسفر عنه مقتل شخصين وإصابة ٥ آخرين  بمنطقة السلخانة بمدينة منوف بسبب خلافات على الميراث .

كما شهدت قرية شنشور التابعة لمركز أشمون، نشوب مشاجرة أسفرت عن مقتل 3 أشخاص ، وأصابة آخر فى خلافات على قطعة أرض زراعية، بسبب خلافات الجيرة.

بالإضافة إلى قيام الطالبة ” هدى.ع.ع” ١٧عام ، بإلقاء نفسها فى بحر شبين الكوم، عقب خروجها من امتحان الفيزياء، فعندما سقطت جرفها التيار سريعا، ولم يتمكن قوات الإنقاذ النهرى إخراجها، إلا بعد مرور ٣ أيام بجوار ترعة القاصد بشبين الكوم، وتم تشيع الجثمان بمسجد العباسى بشبين الكوم.

 

 

وفي لغز محير لقيت عروس تدعى “إيمان محمد محمد عبد الحى”، مصرعها شنقا بعد أن تزوجت من المدعو أحمد محمد بحيرى ٢٧ سنة وحاصل على دبلوم ويعمل مبيض محارة، وأصدرت النيابة قرار بحبس أسرة الزوج علي ذمة التحقيق

 

وفى سياق متصل، لقيت ربة منزل بقرية طوخ طنبشا مركز بركة السبع التابعة لمحافظة المنوفية مصرعها بعد أن القاها زوجها من شرفة منزله إثر مشادة كلامية بينهما، لطلبها أموالا منه لشراء مستلزمات العيد.

 

وفى كارثة تصيب مدينة منوف وظاهرة أصبحت شبه يومية غرق طفلين بترعة السرساوية بمدينة منوف، حيث غرق الطفل “م،ع”، 7 سنوات، صباح اليوم، أثناء لهوه على جانب الترعة بمدينة منوف ونجح الأهالى فى إخراجه من المياه بعد مرور ساعه من الحادث وقبل وصول قوات الانقاذ ، فى الساعه 8 مساءا من نفس اليوم ابتلعت الترعة الطفل يوسف 6 سنوات فى مكان يبعد 500 متر فقط عن موقع غرق الطفل “م ع”، وحتى الآن لم تصل قوات الانقاذ لانتشال الجثمان، وحاول بعض الأهالى انتشال الجثمان.

وفى جريمة بشعة شهدتها إحدى قرى مركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وذلك عندما تجرد 3 ذئاب بشرية من مشاعر الإنسانية، وقامو بخطف سائق لوجود خلافات بينه وبين خطيبته بمدينة شبرا الخيمة وقامو بتعذيبه أربعة أيام متواصلة وطلب فدية 100 ألف جنية لإطلاق سراحه.

وشبت مشاجرة حادة بين عائلتين بسبب خلافات الجيرة، وأسفرت المشاجرة عن أصابة عامل ونجل عمه بمركز تلا بمحافظة المنوفية، بإصابات بالغة فى مشاجرة بين عائلتين بسبب خلافات على الجيرة فى الأرض الزراعية.

ودعت محافظة المنوفية 3 شباب من قرية سنتريس التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، في حادث انقلاب سيارة بطريق “الباجور – القاهرة”، وسادت حالة من الحزن داخل قرية سنتريس علي كلا من اسلام حسن عرفان، وأحمد سمير عبدالرازق، وصلاح كمال عبدالمقصود، بسبب تمتعهم بالأخلاق الحسنة بين أهالي قرية سنتريس.

 

وفي لمحة جديدة تعرب علي كرم المنايفة، أقدم أهالي محافظة المنوفية، أمس الأثنين، علي تقديم إفطار للصائمين في قطار كامل بقرية محلة سبك بأشمون، حيث تعطل قطار 555 المتجه للقاهرة  قادم من محطة طنطا قبل أذان المغرب بنصف ساعة، بمحطة محلة سبك التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *