الرئيسية / أخبار مصر / العمل الخيرى يفتقد “علا غبور”

العمل الخيرى يفتقد “علا غبور”

كتبت مريم شادى

“علا لطفى ذكى” الشهيره” بعلا غبور” ،هى احدى رائدات العمل الخيرى ومؤسس جمعية أصدقاء أطفال السرطان بالسيدة زينب وأمين عام مؤسس مستشفى سرطان اﻷطفال 57357 ،وقام هذا المستشفى العظيم على اكتافها.

بدأ حلم علا غبور لبناء مستشفى سرطان للأطفال عام 1999حين تم وضع حجر الأساس لهذا المستشفى التى صارت اليوم أكبر مستشفى لسرطان الأطفال.

فكانت علا غبور هى المحرك الرئيسى وراء إنشاء مستشفى سرطان الأطفال، وقد تبنت الفكره من بدايتها وتبرعت بأول مليون جنيه لعمل دراسه جدوى عن المستشفى لمكتب دراسات أمريكى ،وقد ساهمت أيضا فى تأسيس جمعية أصدقاء معهد الأورام .

ويذكر أن علا غابور كانت حريصة على اللقاء اليومى بالأطفال المرضى وزيارتهم ف الغرف والاستماع إليهم وإلى أسرهم.
و كرمها المركز الثقافى القبطى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بجائزة المركز للعلوم الإنسانية والثقافية،بحضور عدد من السفراء والشخصيات العامة،كما تم تكريمها فى عدة تكريمات دولية فى مناسبات مختلفه.

كما تم إدراج “علا غبور” فى قائمة الشرف الوطنى المصرى باب الرواد والمتميزينن ف 27-6-2015 ،ولدته “علا غبور” سنه1960 وغابت عن عالمنا ف 18ديسمبر 2012.

عن marwa marwa

شاهد أيضاً

وصية مثيرة من مبارك ل«عدلي حسين» عندما تولي منصب محافظ المنوفية

  قال المستشار عدلي حسين محافظة المنوفية الأسبق مرتبط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *